أخر الأخبارالدوري الإسبانيبرشلونة

تحليل : برشلونة يواصل صحوته امام إلشي ب 2-1 في الدوري الإسباني

تحليل : برشلونة يواصل صحوته امام إلشي ب 2-1 في الدوري الإسباني

تمكن برشلونة، من قلب الطاولة عل  خصمه إلشي محققا إنتصارا صعبًا بنتيجة (2-1)، خلال مواجهة معقدة، أجريت مساء أمس الأحد، ضمن مباريات الجولة 27 من الدوري الإسباني.

وجائت أهداف برشلونة من البديلين فيران توريس في الدقيقة 60، والهولاندي ممفيس ديباي من علامة الجزاء في الدقيقة 84، في المقابل سجل  لإلتشي فيديل قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة.

ويقفز برشلونة بهذا الإنتصار الصعب للمركز الثالث بجدول ترتيب الدوري الإسباني، برصيد 48 نقطة، مناصفة مع اتلتيكو مدريد اللذي إنتصر على ريال بيتيس في ميدان هذا الأخير.

و بهذا الإنتصار ‏‎برشلونة أصبح بدون هزيمة في الليغا للمباراة ال11 على التوالي مع المايسترو تشافي.

ونجى برشلونة من فخ إيلتشي بفوز صعب. حيث فرض سيطرته أغلب أوقات اللقاء. وعانى الفريق من إضاعة الفرص بشكل غريب جداً على عكس المباريات الأخيرة.

و أهم ماوصل له تشافي، هو أن تراوري أساسي في مركزه.. و للإستفادة من ديمبلي يجب أن يكون إحتياطي حتى الشوط الثاني.

قرائة سريعة : بداية المباراة لم يكن بـ الأستحواذ والضغط العالي كما تعودنا في آخر المُباريات من البارسا. محاولات قليلة بين الحين والآخر ، دون أن يفرض سيطرته على المُباراة.

فرينكي دي يونغ أضاع هدفين محققين ، وتمت مُعاقبة الفريق في نهاية الشوط بهدف سادج. شتيغن مُتفرج كـ العادة ، وخلل واضح بـ جهة اليمين ، وعدم تفاهم بين الفيش آراوخو.

في النصف الثاني.. لم تتغير الأمور كثيراً عن بداياتها، استحواذ سلبي للبارسا ومرتدات خطيرة من ألتشي،
تمركز  تكتيكي من جييد فيرات توريس ، فك دفاعات الخصم وسجل التعادل.

بيدري كان مُرهق، وغافي لم يكن في الموعد اوباميانغ لم يتحصل على فرص، اغلب اللاعبين لم يكونوا بـ يومهم وضاهر أن تفكيرهم كان في مواجهة الخميس امام جلطة سراي.

الجمهور تعود على النجاعة والسرعة والضرب بـ الأربعة ، لكن هذا حال كرة القدم

بالنهاية ، أن تكون في وضعية سيئة وتعرف كيف تفوز، فـ هذا يعني أن تشافي رسّخ عقلية الفوز في عقول كتيبته.

مباراة جديدة للبارسا و كالعادة ثلاث نقاط وهي المطلب لتعزيز مكانتهم في جدول الترتيب، و حصل لهم ما تمنوا و فازوا بثنائية لهدف و صعدوا نحو المركز الثالث.

تاكتيك تشافي امام إلتشي

تاكتيكيا تشافي دخل اللقاء بالتشكيل 4-3-3 بتواجد، بوسكيتس كرقم 6. و محورين هما دي يونغ كلاعب تنشيط نصف الملعب و الربط. و بيدري كصانع لعب متأخر مع غافي كجناح. يتواجد مجمل الأحيان في المساحة النصفية اليسرى و ديمبيلي كجناح أيمن مع اوبا كمهاجم.

شوط أول قام فيه أصحاب الأرض بدفاع متأخر حيث لعبو مراقبة لصيقة رجل لرجل في منتصف ميدانهم. و حاولوا تضييق المساحات لإيقاف تناقلات برشلونة و التحرك في قنوات اللعب.

الأمر اللذي ساهم في تصعيب عملية التدرج و مراحل اللعب، و كانت واضحة صعوبة الاختراق إلا عبر حل فردي من الأطراف.

وبالذات يمين الملعب مع ديمبيلي أو دي يونغ يساراً في بعض الأحيان، دي يونغ كان يمارس عملية السقوط ثم الترحيل لخلق المساحة. و كأنه دور الرجل الثالث لضرب عمق التشي و تحركاته كانت مميزة.

لكن رعونة الانهاء و قلة التوفيق وقفت بوجه شوط مثالي للهولاندي. شوط أخطأ فيه بيدري بتشتيت الكرة الى الوراء جعلت فيديل أمام المرمى  وسجل.

ولكن شتيغين استكمل الخطأ بدلاً من إصلاحه. و ردة فعل متاخرة بالرغم من أن الكرة في الأرض ولم تكن قوية.

شوط ثاني ودخول فيران كان حل مثالي، الفريق كان يحتاج مهاجم يركض بالمساحة و يبقى في تواصل مباشر مع مراحل اللعب.

وهو ما يميز فيران كونه مهاجم Runner، لكن ما عرقل مستواه هو التسرع الذي دائما مانراه جلياً من الإسباني.

شوط ضغط فيه برشلونة بأسلوب مقارب للضغط العالي و تنويع اللعب بين الأطراف و العمق. مع تبادل مراكز نتج عنه كرات عديدة حتى سجل فيران هدف التعديل.

استمر برشلونة بالضغط و عاد للمباراة بهجمات مرتدة حتى نال ديباي ركلة جزاء. نفذها بشكل مميز وترجم بها تفوق تاكتيك تشافي و حصد النقاط الثلاث.

البارسا استطاع حسم المباراة والظفر بنقاطها. في النهاية، مباراة صعبة جداً نجح البارسا في الخروج منها منتصراً.

برشلونة وفوز آخر جديد، فوز كان ليكون سهلاً لولا اضاعة الفرص، وغلطة الشاطر كادت أن تكون بعشرة يا بيدري.

مباراة مليئة بالدروس لتشافي وفيران توريس الذي ما زال يسدد فوق المرمى. لكن مقارنة بالسابق هناك تحسن ويتمركز بشكل جييد.

‏AS | البا انهى المباراة بإنزعاجات، لكن الأمر ليس خطير وسيكون جاهز يوم الخميس ضد جالطة سراي.

السبورت | سيدات برشلونة بحاجة لنقطة وحيدة فقط. لتحقيق لقب الدوري الإسباني للسيدات بشكل رسمي للمرة الثالثة على التوالي مع تبقي 7 جولات.

‏السبورت : أراوخو على بعد بطاقة صفراء واحدة من الايقاف في الليغا، حيث لديه حاليا 4 بطاقات متراكمة، في حال حصل على الخامسة في الجولة المقبلة ضد اوساسونا، يعني الغياب عن كلاسيكو البرنابيو.

نيكو غونزاليس سيغيب عن لقاء اوساسونا في كامب نو لتراكم البطاقات الصفراء حيث حصل امس على الخامسة.

‏الموندو | 7 نقاط تفصل برشلونة عن وصافة الترتيب والفوز بمقعد في كأس السوبر الإسباني.

البارسا لديه مباراة مؤجلة بالإضافة للقاء مع إشبيلية ثاني الترتيب في الكامب نو. رجال تشافي قادرون على فعلها و العودة من بعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى